المستشار يحيي المحجوب يكتب” القدس عربية “
  فجعنا الرئيس الأمريكى بقراره العنتري بنقل السفارة الإمريكية إلى القدس الشرقية قرار ما كان له ولا لغيره القدرة على إتخاذه لولا حالة الوهن والضعف والإنشقاقات و الفتن التى ضربت “بفعل فاعل معلوم” الأمة العربية والإسلامية جاء قراره صادما مستخفاً بمشاعر العرب والمسلمين لم يكلف نفسه عناء تقدير غضبتهم فهم فى تقديره غير موجودين طالما أن القرار يرضى إسرائيل لا يهم من يغضب ومن يرضى لكنى أرى أن حساباته أن كانت له حسابات خاطئة تماماً .   واقع الحال أن فلسطين محتلة والقدس محتلة و قرارات مجلس الأمن رسخت ذلك وأكدته و الأوضاع  و المراكز القانونية للدول  لا تتشكل بمواقف أحادية ولو كانت من دولة عظمى   ،  ستظل القدس عربية ولو نقلت لها كل سفارات العالم  هذا القرار يعمق الكراهية لدى مسلمى العالم تجاه هذه الشخصية المريضة .   هذا القرار ازال الأقنعة وقطع بأن أمريكا لا يمكن أن تكون محايدة فى تلك القضية ولا راعى لسلام فيها هذا القرار قصد به إحراج قادة العالم العربى والإسلامى أمام شعوبهم لكنى أراهن على وعى الشعب المصري العظيم صاحب أقدم الحضارات لقد قدم لهذه القضية الكثير والبئر لا ينضب ماؤه ابداً أعلم أن الشعب يعرف ما يحاك له  نحن نرفض هذا القرار الذى لا يفيد أحد ولا يغير شيء سوى إزالة الأقنعة ومعرفة العدو من  الصديق  أصبح اللعب على المكشوف كما يقولون .    أراهن على  أن مصر والعالم العربي لن يفرطوا فى مقدساتهم ابداً الدماء المصرية الذكية التى سالت لنصرة القضية ترفض  أراهن على أن السحر سينقلب على الساحر هذا القرار ترفضه أوروبا لأنه يعمق الكراهية ولدى أوروبا رعايا مسلمين هم جزء من نسيجهم الوطنى هذا القرار ضد العالم الإسلامى والمسيحي والعالم العربى بالكامل سينقلب السحر على الساحر  وسيحمى الله مقدساته لقد أراد بهذا القرار ضرب وحدتنا واحداث شقاق بين القادة والشعوب  وتوجيه غضبة الشعوب نحو تدمير منجزاتها .   وأنا أراهن على الشعب المصرى وعلى وحده صفه لن تموت القضية الفلسطينية طالما مصر لم تسقط هم يريدون إسقاط اخر القلاع العربية والإسلامية ليتلقوا العزاء فى القضية الفلسطينية  خيب الله رجاهم فأن مصر محفوظة بعناية الله . ولن يزيدنا هذا التصرف الآخرق إلا وحدة ولحمة  وأتمنى أن تكون هذه المحنة سببا حقيقيا لوحدة منظمة التحرير مع حركة حماس بالوحدة وحدها سيكون الرد المتحضر الموجع للمصالح الاسروامريكية بالوحدة ونبذ الشقاق تسترد أولى القبلتين وثاني الحرمين حفظ الله مصر شعبا وجيش و أرضاً وسماء والله ولي التوفيق
الكلمات الدلالية :
المباراة القادمة
دورى القسم الثانى
استاد المقاولون العرب

المباراة السابقة
دورى القسم الثانى
استاد القناة

The Birthdays