بقلم رئيس نادي القناة المستشار يحيي المحجوب:إعتذار واجب
يعلم الجميع أن النادى الإسماعيلى من الأندية الرياضية العريقة التى آثرت الكرة المصرية  وأنها مدرسة كروية مميزة ولها طبيعة خاصة يعشقها كل محب أو لاعب أو ممارس أو مشاهد لكرة القدم  مدرسة رسخها أساطير كرة القدم وسحرته أبو جريشة و حازم والرومى وعماد والعجوز والقماش وكثير من نجوم نادى الاسماعيلى الذين تعجز صفحات ان تدون أسماؤهم  وكان وراء هذا النادى العملاق جمهور من عاشقيه ومريديه ومحبيه وقفوا خلفه ومن أمامه حتى حفروا أسم النادى الإسماعيلى بحروف من ذهب فى سجل الرياضة المصرية  لدرجة أنى اتسأل فى نفسي هل هذا الجمهور العظيم هو الذى صنع نجومية وشعبية نادى الإسماعيلى أم أن هذا النادى العظيم بإداراته المتعاقبة و هؤلاء اللاعبين الموهوبين هم الذين صنعوا نجومية نادى الاسماعيلى  ويقول عقلى أن الاثنين معاً هما سببا نجاح وشهرة ونجومية النادى العريق كلاهما ذاب فى الآخر حتى صنعا تلك النجومية  وأنا على الرغم من موقع مسئوليتى كرئيس لنادى القناة العريق وأحمل حلما أن يكون النادى من الأندية المصرية المتميزة فى الطابع والاسلوب والمنافسة مع أكبر الفرق المصرية احمل حلماً بأن يكون بالاسماعيلية فريقين على أعلى مستوى  على الرغم من موقعى إلا  انى لا أنكر عشقى للنادى الاسماعيلى وعظيم تقديري له تاريخا وحاضرا لكن البعض قد يختلط عليه الآمر بين هوى الإنسان ورغبته وبين قدرته فى حدود المسئولية التى حمل بها  فرغبتى التعاون التام مع النادى الاسماعيلى وتقديم الغالى والنفيس لهذا الكيان المحترم  لكن الواقع أن ليس كل ما يتمناه المرء يدركه  فالمسئولية تفرض على مراعاة مصلحة الأمانة الملقاة على عاتقى وهى مصلحة نادى القناة وقد تتعارض مصالح الناديين احيانا فأحاول ما استطعت التوفيق ولكن عندما لا يكون أمامى خيار فأن الأمانة تقتضى رعاية مصالح نادى القناة  وقد يكون ذلك صادماُ لمشاعر جمهور الإسماعيلى العاشق له  وقد يكون ذلك مخيبا بعض الشيء فى آمالهم تجاه آخاهم الأصغر نادى القناة وأن كلن ذلك يؤلمنى أشد الآلم لكن كما أوضحت هناك فرق بين الرغبات والمسئوليات  افضل مصالح النادى الاسماعيلى على سائر الأندية طالما لا تتعارض مع مصلحة القناة  أردت ان اقدم اعتذاراً واجبا لجمهور الاسماعيلى الحبيب أما ادارتها المتفهمة دائما فهى تعلم ان الأشقاء ليسوا فى حاجة للإعتذار  اعتذر للجمهور المخلص الوفى عن كل لحظة لم أكن عند حسن ظنهم واعرف جيدا مدى وعيهم وإدراكهم وانا هذا الوعى والإدراك لن يطغى عليه مشاعر الحب الجارف للنادى الاسماعيلى ومصالحه ورغبته فى ريادة الكرة المصرية  نسأل الله التوفيق للنادى الاسماعيلى ادارة ولاعبين وجمهور ولنادى القناة الحبيب وكل عام وانتم بخير
الكلمات الدلالية :

أترك تعليق